وتعاني فنزويلا أزمة اقتصادية مع وصول التضخم السنوي إلى معدلات فوق 1000 في المئة ونقص واسع في المواد الغذائية والأدوية. وإنتاج النفط في البلد العضو بمنظمة أوبك عند أدنى مستوياته في عدة سنوات.

ويشكل النفط حوالي 95 بالمئة من إيرادات صادرات فنزويلا.

وقال البلد الواقع في أميركا الجنوبية إن انتاج الخام ارتفع في يناير إلى 1.8 مليون برميل يوميا، وفقا لبيانات من أوبك. لكن مصادر ثانوية بالمنظمة ذكرت أن الرقم الحقيقي هو 1.6 مليون برميل يوميا، وهو أدنى متوسط شهري في أكثر من 15 عاما.

ووفقا لأوبك، فإن إنتاج الخام في فنزويلا هبط 13 بالمئة في 2017 مقارنة مع العام السابق.

وكان هذا أكبر هبوط بين أعضاء أوبك، الذين تعهدوا بمواصلة كبح الإنتاج حتى نهاية 2018.

لكن على عكس التخفيضات الطوعية من أعضاء أوبك الآخرين والتي تهدف لدفع أسعار النفط للصعود، فإن فنزويلا غير قادرة على وقف انحدار للإنتاج بدأ قبل ست سنوات.