تيرنبل وشورتن يؤكدان دعم أميركا

اعلن رئيس الوزراء مالكولم تيرنبل ان استراليا سوف تشارك حليفتها الولايات المتحدة عسكريا إذا هاجمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة وذلك تنفيذا لمعاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة الاميركية واستراليا ونيوزلاندا ANZUS وقد اتصل تيرنبل ووزيرة الدفاع ماريس باين مع نائب الرئيس الاميركي مايك بينس واعربا له عن دعم استراليا الكامل عسكريا للولايات المتحدة وبموجب الاتفاقية التي تنص إذا تعرضت استراليا أو الولايات المتحدو أو نيوزلاندا لهجوم عسكري فإن كل دولة منهم سوف تدافع عن الأخرى.
وأضاف تيرنبل أن استراليا تصر أنه يجب إيجاد حل دبلوماسي للأزمة والحظر الاقتصادي ولا يرغب في رؤية نزاع مسلح.
واعترض حزب الخضر على إعلان تيرنبل إذ قال زعيمه ريتشارد ناتالي ان كلا من ترامب وكيم جونك مختلان عقليا وان تيرنبل يضع امن استراليا في خطر بسبب دعمه لترامب وعلى استراليا ان تتبع سياسة خارجية محايدة مستقلة.
وأضاف دي ناتالي ان تيرنبل وجونك يعرضان حياة كل شخص على الكرة الأرضية للخطر.
وقال زعيم المعارضة العمالية بيل شورتن أن المعارضة تتفق مع حكومة الائتلاف في موقفها نحو الأزمة وهو يعمل سويا مع تيرنبل للتعامل بها.
غير أن وزير الخارجية الأسبق بوب كار عقب على تصريح تيرنبل انه لا يمثل رأي الأغلبية متهما اياه بالتسرع في دعمه القوي للولايات المتحدة مطالبا بإجراء الحوار العقلاني الديموقراطي في البرلمان قبل اتخاذ أي قرار للانضمام للولايات المتحدة ضد كوريا الشمالية.