وكانت إسرائيل على مدى فترة طويلة تعفي اليهود المتشددين من التجنيد على أساس أنهم مؤهلون أكثر للدراسات الدينية.

وساعدت الأحزاب السياسية التي يقودها حاخامات في الحكومة الائتلافية على الإبقاء على هذا الوضع في مواجهة انتقادات من العلمانيين الإسرائيليين.

لكن بعض المتشددين لا يشملهم الإعفاء ويواجهون محاكمات محتملة إذا تجاهلوا طلب استدعاء للخدمة.

وقال محتجون شاركوا في مظاهرات، إنهم خرجوا تضامنا مع المتشددين الذين اعتقلوا بسبب التهرب من التجنيد.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت 37 شخصا في الاعتصام الذي عطل المرور عند المدخل الغربي للقدس المؤدي إلى الطريق السريع الواصل إلى تل أبيب.

وأفاد بيان للشرطة بأنها “ستتخذ إجراء حاسما وقويا ضد اليهود المتشددين الذين يعطلون النظام العام”.