إسرائيل: تعليق الإجراءات الضريبية حول ممتلكات الكنائس إثر إغلاق كنيسة القيامة

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي تعليق الإجراءات الضريبية ومشروع قانون متعلق بممتلكات الكنائس، بعد احتجاج مسؤولين مسيحيين وإقدامهم على إغلاق كنيسة القيامة في القدس الشرقية المحتلة. وكان رئيس بلدية القدس الإسرائيلي قد طالب بدفع متأخرات مستحقة عن الأصول المملوكة للكنائس بقيمة أكثر من 190 مليون دولار.

بعد الاحتجاجات، التي تمثلت خصوصا بإغلاق كنيسة القيامة في القدس الشرقية المحتلة لثلاثة أيام، على إجراءات ضريبية ومشروع قانون حول الملكية، أجبرت السلطات الإسرائيلية على تعليق قراراتها الثلاثاء.

ورغم إعلان ذلك، ما زالت أبواب كنيسة القيامة الخشبية مغلقة، ولم يتضح متى سيتم إعادة فتحها أمام الزوار.

وكان المسؤولون المسيحيون قد أقدموا على خطوة نادرة للغاية بإغلاق الكنيسة ظهر الأحد، في مسعى للضغط على السلطات الإسرائيلية للتخلي عن إجراءاتها الضريبية.

ووجد آلاف من الزائرين الذين جاؤوا من أماكن مختلفة من العالم، أبواب الكنيسة مغلقة أمام الزوار وأعربوا عن خيبة أملهم.

وفي بيان، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تعليق الإجراءات الضريبية.

وقال البيان الصادر عن مكتب نتانياهو أنه سيتم تعيين “فريق مهني” للتوصل إلى حل بالنسبة إلى الإجراءات الضريبية التي تسعى السلطات الإسرائيلية إلى فرضها.