وأفادت مصادر أن المتظاهرين أحرقوا مقر منظمة “عصائب أهل الحق”، ومقر “منظمة بدر” بالبصرة.

وتأتي هذه الأحداث ضمن تظاهرات كبيرة تشهدها المحافظة، تضمنت حرق عدة مباني حكومية.

وكان مصدر أمني قد أكد نشوب حريق جديد في مبنى المحافظة، الذي خلا من تواجد أي شخص باستثناء قوات أمنية من الخارج، إلى جانب عدد من المباني الأخرى التي تعرضت للحرق.

وخلال الليالي السابقة ألقى محتجون زجاجات حارقة وعصيا حارقة على مبنى المحافظة، وبدا في وقت سابق الخميس، أن أجهزة الإطفاء تمكنت من إطفاء الحريق. لكن ألسنة اللهب عاودت الاضطرام مساء واجتاحت أجنحة أخرى تابعة للسلطة المحلية.

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات في بغداد حظر تجول ألغته السلطات في البصرة، قبل بضع دقائق من دخوله حيز التنفيذ.

ويندد المحتجون بسوء الخدمات العامة، والنقص المزمن للتيار الكهربائي والماء والبطالة المتفشية وبعجز الدولة والسياسيين.

وقتل سبعة متظاهرين يومي الثلاثاء والأربعاء قرب مقر محافظة البصرة.

واتهم حقوقيون قوات الأمن بالتسبب في ذلك، في حين أشارت السلطات بأصابع الاتهام إلى مخربين تسللوا بين المحتجين وأنها أمرت قوات الأمن بعدم إطلاق الرصاص الحي.