وقام عدد من المحتجين بإغلاق الطرقات وإضرام النيران في العاصمة وتتدخلت قوات حفظ النظام باستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

كما سجلت مواجهات بمنطقة نفزة من محافظة باجة شمال غرب البلاد ومحافظة القصرين وسط غرب البلاد، وانتقلت عدوى المواجهات إلى محافظة نابل شمال شرق البلاد و بنزرت أقصى الشمال.

وفرقت الشرطة التونسية، مساء الثلاثاء، متظاهرين في وسط العاصمة تونس بعد أن اقتحموا متجرا كبيرا، في ثاني يوم من الاحتجاجات التي تشهدها البلاد على خلفية قانون جديد يرفع الأسعار والضرائب.

ونقلت وكالة “رويترز” عن شاهد عيان إن الشرطة التونسية أطلقت الغاز المسيل للدموع على متظاهرين اقتحموا متجرا “كارفور”، خلال احتجاجات مناهضة للحكومة.

وتجمع المئات في شارع الحبيب ورقيبة بوسط العاصمة في وقت سابق الثلاثاء، ورددوا هتافات تندد بغلاء الأسعار، وكانت التظاهرة سلمية إلى حد كبير وفق ما أفاد مراسلنا.

وكان يوسف الشاهد رئيس الحكومة قد اجتمع مساء الثلاثاء بوزير الداخلية والدفاع وكبار القيادات الأمنية و العسكرية بقصر الحكومة بالقصبة لتباحث الأوضاع الأمنية وكيفية التعامل معها.

وتبادلت المعارضة وأحزاب التحالف الحكومي الاتهامات بالتسبب في الاحتقان.