وزيرا خارجية روسيا وأمريكا يبحثان الأزمة السورية أول أغسطس بقطر

قال نائب وزير الخارجية الروسى ميخائيل بوجدانوف، اليوم الخميس، إن الجولة القادمة لمشاورات موسكو بشأن الوضع فى سورية يمكن أن تعقد قبل نهاية سبتمبر المقبل، بمشاركة روسيا والولايات المتحدة الأمريكية. ونقل موقع سيريا نيوز الاخبارى مساء اليوم الخميس، عن الدبلوماسى الروسي، قوله بحسب مصادر إعلامية، أن “مشاورات موسكو3- ، قد تكون جزءا من عملية أوسع نطاقا، بمشاركة بلاده والولايات المتحدة والمبعوث الأممى إلى سورية ستيفان دى مستورا ” . وأضاف بوجدانوف انه يمكن أن تجرى فى مكان آخر غير موسكو، قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، أى قبل نهاية سبتمبر المقبل. وأشارت سيريانيوز الى ان هذه التصريحات تأتى بعد أن تم التوافق بين وفدى الحكومة السورية وشخصيات معارضة، فى ختام لقاء موسكو التشاورى شهر ابريل الماضي، على تسوية الأزمة السورية على أساس جنيف1 ورفع العقوبات على الدولة السورية, ومطالبة المجتمع الدولى بممارسة الضغوط على كل الأطراف العربية والإقليمية والدولية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، والمطالبة بدعم التوافق الذى سيتم التوصل إليه فى لقاءات موسكو تمهيدا لاعتماده فى مؤتمر جنيف .3 وبحسب الموقع الإخبارى، أعلن بوغدانوف أنه سيتم “عقد لقاء فى الثالث من أغسطس المقبل بين وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف ونظيره الأمريكى جون كيرى فى الدوحة لاستكمال المباحثات بشأن التسوية السورية”، لافتاً إلى أنه من “المتوقع أن تنضم السعودية إلى المحادثات الروسية الأمريكية”. وكان وزير الخارجية الأمريكى أعلن الأسبوع الماضى عن اللقاء المرتقب مع لافروف فى الدوحة، كما تشهد الفترة الأخيرة العديد من الاتصالات بين الجانبين الروسى والأمريكي، حيث أجرى الطرفان العديد من الاتصالات الهاتفية على مستوى وزيرى الخارجية، عقدت مشاورات ثنائية خاصة فى شهر أيار/مايو الماضي, بين خبراء روس وأمريكيين حول تسوية الأزمة السورية فى موسكو.