وذكرت القيادة الأميركية في إفريقيا، أن الغارة الجوية هي الثامنة والعشرون، هذا العام، في الصومال، ضد كل من حركة الشباب المتصلة بتنظيم القاعدة والوجود الجديد والمتنامي لمقاتلي تنظيم داعش الإرهابي.

وأورد البيان العسكري الأميركي أن الغارة الجوية جرى تنفيذها مساء الثلاثاء، على بعد حوالي 96 كيلومترا شمال غربي العاصمة مقديشو، وأنها تمت بالتنسيق مع الحكومة الصومالية