وذكرت هيئة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية، في بيان، أنها تعتقد أن الطائرة الصينية طائرة استطلاع عسكرية، وأنها قضت نحو 4 ساعات داخل منطقة تمييز الدفاع الجوي الخاصة بالبلاد.

وتعد الحادثة الثالثة على الأقل من هذا النوع منذ بداية العام. واستدعت كوريا الجنوبية السفير الصيني في فبراير لتقديم احتجاج رسمي.

ولم ترد وزارة الدفاع الصينية على طلب التعقيب، السبت.

وأوردت وزارة الخارجية الصينية، في فبراير الماضي، أن الرحلات التي قامت بها الطائرات تتماشى تماما مع القانون الدولي وممارساته، وأن”مناطق تمييز الدفاع الجوي ليست مجالات جوية محلية”.

وتكثف الصين نشاط قواتها الجوية بعيدا عن سواحلها، ويشمل ذلك إرسال بعثات جوية إلى غرب المحيط الهادي حيث تمر هذه الطائرات غالبا عبر سلسلة جزر في جنوب اليابان وحول تايوان.

وبشكل عام تنفي الصين أي نوايا عدوانية من جانبها.

لكن الحكومة تقول إن المناورات القريبة من تايوان تهدف لتوصيل رسالة للجزيرة مفادها أنه ستكون هناك عواقب إذا حاولت تايوان الاستقلال رسميا عن الصين.