وأدلى تشيناماسا بتصريحاته، الأحد، في مؤتمر صحافي بثه التلفزيون بعد اجتماع استثنائي للجنة المركزية للحزب الحاكم، تمت فيه إقالة موغابي من زعامة الحزب.

وذكرت مصادر من اجتماع للجنة المركزية للحزب، أن موغابي أقيل من زعامة الحزب، وحل محله نائب رئيس الحزب إمرسون منانغاغوا الذي عزله موغابي، في نوفمبر الحاري.

وأوقف جنود مدججون بالسلاح اليوم، آلاف المتظاهرين الذين كانوا متوجهين الى القصر الرئاسي في هراري، للمطالبة باستقالة الرئيس.

وشارك المتظاهرون المشاركون في يوم تعبئة وطني لحمل موغابي على الاستقالة، بعدما وضعه الجيش في الإقامة الجبرية، الأسبوع، على قارعة الطريق، على بعد حوالى 200 متر من القصر الرئاسي، تعبيراً عن احتجاجهم.

وكان جنود ملثمون يؤمنون الحراسة، بينما كانت مروحيات تحلق في سماء المنطقة.

وفي المقابل، توجه آلاف المتظاهرين نحو مقر الإقامة الخاص لروبرت موغابي، في ضاحية هراري.

وتدفق عشرات الآلاف من مواطني زيمبابوي على شوارع العاصمة هاراري ، وهم يلوحون بالأعلام ويرقصون ويعانقون الجنود ويغنون، ابتهاجاً بسقوط الرئيس روبرت موغابي المنتظر.