وأفاد الممثلان، في مؤتمر صحفي للإعلان عن تقرير نشر الاثنين، أن سلفا كير رئيس جنوب السودان ونائبه السابق ريك مشار، والجنرالات العسكريين سرقوا المال العام واشتروا منازل وسيارات فاخرة وجنوا ثروات لأنفسهم ولأفراد عائلاتهم، وذلك من خلال حصص في مشروعات نفطية وأخرى تجارية.

كما جاء في التقرير أن بول مالونغ، قائد جيش جنوب السودان، الذي يحصل سنويا على نحو 45 ألف دولار، يملك منزلين فاخرين على الأقل في أوغندا، علاوة على قصر ثمنه مليوني دولار في منطقة سكنية بالعاصمة الكينية نيروبي.

وقال كلوني في المؤتمر الصحفي “الحقيقة البسيطة هي أنهم يسرقون الأموال لتمويل أفراد ميليشياتهم الذين يهاجمون ويقتلون بعضهم البعض. إن الأمر يشمل تجار سلاح ومحامين دوليين وبنوكا دولية وعقارات دولية.”

ويأتي التقرير بعد تحقيق استمر عامين أجرته مجموعة سنتري، التي شارك في تأسيسها كلوني، للبحث في تمويل الحروب في إفريقيا، كما يأتي في وقت تهدد فيه الأمم المتحدة بفرض حظر على مبيعات السلاح لحكومة جنوب السودان.