ووفقا لوسائل إعلام محلية، فقد تسببت سلسلة من المكالمات الهاتفية المجهولة المصدر، في توقف العمل بمراكز تسوق، ومنشآت عامة في أنحاء روسيا خلال الشهرين الماضيين.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر في الشرطة قوله إنه تم إجلاء نحو 5000 شخص من مركز “جي.يو.إم” وفندق متروبول.

وقال شاهد عيان لوكالة رويترز إن الشرطة طوقت مسرح البولشوي ومركز “جي.يو.إم”.

من جانبه، قال ألكسندر بورتنيكوف رئيس جهاز الأمن الاتحادي إنه خلال الشهر الماضي، حددت السلطات هوية المسؤولين وهم 4 روس يعيشون في الخارج ولهم “شركاء” داخل البلاد.