وقال ترامب في تغريدة كتبها على متن طائرة “إير فورس وان”، “بناء على تصريحات جاستن المغلوطة في مؤتمره الصحافي، ونظرا الى أنّ كندا تفرض رسوما جمركية هائلة على مزارعينا وعاملينا وشركاتنا، فقد طلبت من ممثلينا الأميركيين سحب التأييد لبيان (مجموعة السبع)”.

وكرر ترامب، الذي يتوجه إلى سنغافورة استعدادا لقمة مع زعيم كوريا الشمالية، التحذيرات من أن إدارته تدرس فرض رسوم جمركية “على السيارات التي تُغرق السوق الأميركية!”.

وبعد يومين من تبادل الحجج بين الولايات المتحدة من جهة والأوروبيين وكذلك كندا التي استضافت قمة مجموعة السبع من جهة ثانية، أصدرت مجموعة السبع بيانا مشتركا حاولت من خلاله تغطية الانقسامات حول التجارة.

لكنّ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قوّض محاولات إظهار الوحدة عندما أكد أنه حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن كندا ستفرض رسوما جمركية انتقامية على البضائع الأميركية اعتبارا من 1 تموز/يوليو.

وفي مؤتمر صحافي عقده إثر القمة، وصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو تذرّع ترامب بهواجس الأمن القومي لفرض رسوم على الصلب والألمنيوم بأنه “مهين” للمحاربين الكنديين القدامى الذين قاتلوا الى جانب الحلفاء الأميركيين.

وقال ترودو إنه أبلغ ترامب “بأسف وإنما بمنتهى الوضوح مضيّ بلاده قدما في فرض إجراءات انتقامية اعتبارا من 1 تموز/يوليو، بتطبيق رسوم تعادل تلك التي فرضها علينا الأميركيون ظلما”.

وجاءت تغريدات ترامب بعد ساعات من اختتام القمة وفي وقت كان قادة مجموعة السبع بدأوا مغادرة كندا.

ولاحقا قال مكتب ترودو في بيان “نحن نركز على كل ما تم إحرازه في قمة مجموعة السبع. إن رئيس الوزراء لم يقُل (خلال مؤتمره الصحافي) ما كان قاله في وقت سابق بشكل علني وفي المحادثات الخاصة مع الرئيس” ترامب.