واستأنفت فرق الإنقاذ، الاثنين، عمليات الإنقاذ لإخراج بقية العالقين في عملية محفوفة بالمخاطر، إذ اعتبرها الخبراء “واحدة من أعظم عمليات الإنقاذ في التاريخ”.

وعلق الصبية، رفقة مدربهم لكرة القدم، منذ أكثر من أسبوعين في الكهف، الذي غمرت الطرق المؤدية إليه مياه الأمطار الغزيرة، الأمر الذي حال دون عودتهم وخروجهم منه.

 وتتراوح أعمار الصبية، القابعين على مسافة 800 متر تحت سطح الأرض، بين 11 عاما و16 عاما، ويشارك في عملية الإنقاذ 18 غواصا، جاء اثنان منهم من بريطانيا للمشاركة في المهمة.

وتمكن رجال الإنقاذ من إخراج 4 صبية من بين 12 آخرين، الأحد، في عملية دراماتيكية استغرقت 8 ساعات، الأمر الذي أعطى الأمل في تكرار العملية الإثنين لإخراج بقية العالقين.